عودة للتطوع مرة ثالثة،،، و رابعة و خامسة

هذه المرة عن التطوع  في مستشفياتنا

 

لم أسمع عن وحدة التطوع في أي من مستشفياتنا

 

وحدة تدرب المتطوعين و توجههم للأعمال المناسبة لهم

 

في ذلك الجزء الآخر من الكرة الآرضية

في كل مستشفى لديهم قسم للتطوع

 

المتطوعون يلبسون معاطف حمراء

عليها بطاقة اسم، بخط اليد لترفع الكلفة

 

أعمارهم تتراوح بين 14 سنة – لسع شنبه أخضر

و 95 سنة – رجل في الدنيا و رجل في القبر

 

منهم من يتطوع لأسابيع معدودات

و منهم من أمضى نصف قرن في التطوع!

 

الأعمال تختلف و تتنوع

تطوع

 في قسم المحاسبة

في الأعمال الكتابية

و الإستعلامات

 

في كل قسم يوجد متطوعون فقط

لإرشاد المرضى و مرافقتهم إلى مكتب الطبيب، أو المختبر أو غرفة التصوير

– من منا لم يته في المستشفيات و (يحوس) بحثا عن المكان الذي يجب عليه التوجه إليه-

 

تطوع

في تعريف الزوار و المرضى بتعليمات المستشفى

مساندة المرضى المنومون و في قسم الطوارئ

مرافقة أهالي المرضى في قسم الجراحة

 

في الكافتريا و مطبخ المستشفى

المساندة النفسية للمرضى المصابين بأمراض مستعصية مثل السرطان و الاستماع لهم

القراءة للأطفال أثناء انتظارهم و مجالستهم و اللعب معهم

 حتى في العناية بالمواليد الجدد و مداعبتهم!

حتى في إيصال المرضى من و إلى منازلهم – فقط ليضمنوا استمرارهم على العلاج  و المراجعة

 

كل هذه الأعمال يمكن لأي شخص أن يفعلها،

تخفف كثيرا عن المرضى

و تخفف الضغط عن الموظفين

و تخلق بيئة تكافلية، بيئة محبة

 

يعتبر البعض أعمال التطوع مجرد أمور ثانوية.. خطأ!!

المتطوعون في المستشفيات ليسوا جزء من الخدمات الترفيهية ..

هم جزء أساسي و ضروري من المستشفى

هم عين للمستشفى و حراس لها

يضيفون الكثير إلى معنى (الرعاية) في المستشفيات

 

لا يهم ان كنت طالب ثانوية، أو طالب جامعة

 أو حتى موظف أو متقاعد

المهم أن تنتظم في العمل

 

لا يهم ساعتين في الاسبوع،

 أو 6 ساعات في اليوم

المهم أن تنتظم و تلزم نفسك بالوقت المخصص لك

 

وحدة التطوع ستقدم لك التدريب

في كيفية التعامل مع المرضى و أمور التطوع عموما

و في أعمال قسمك بشكل خاص

 

غالبا لا يُقبل الطلبة في كليات الطب هناك إلا إذا كانت

سيرتهم الذاتية تحتوي على أعمال تطوعية

فهذا يدل على انه مستعدون

 ليقدموا و يعطوا في مهنة الطب..مهنة العطاء

 

ربما يجب أن نفضّل عندنا المتقدمين للكليات الصحية

ممن لهم أعمال تطوعية في المستشفيات

على أصحاب الـ 100% في شهادة الثانوية!

 

طلبة الطب و العلوم الطبية يستطيعوا التطوع 

 في مجالات عدة في المستشفى

و هي بالنسبة لهم خبرة تكتسب مهما كان العمل صغيرا

طلبة الصيدلة يستطيعوا التطوع في صيدلة المستشفى

 

صدقوني ستخففوا ضغطا كبيرا على الموظفين و على المراجعين

 

ساعتين أو ثلاث في الأسبوع،

 أفضل كثيرا من التسكع في الأسواق

و صدقوني ستشعروا بمتعة كبيرة و لذة

 

دعوة لكل مستشفى من مستشفياتنا

نريد وحدات تطوع – منظمة

تعلن عن نفسها للمجتمع

 لينضموا إليها

 

تحديث: يمكن لمن لديه خبرة بتصميم المواقع الالكترونية التطوع بإنشاء موقع لأحد المستشفيات،

 يحتوي الموقع -على الأقل- معلومات اتصال و خريطة لمكان المستشفى، و قائمة بالخدمات المتاحة و خريطة الخدمات داخل المستشفى

Advertisements