كثيرا ما يُرمى فائض أطعمتنا في القمامة

مع أن هناك الكثير من المحتاجين لمثل هذه (اللقيمات)

 

أتكلم هنا عن فائض الأطعمة في المطاعم

قلة من الناس من يأخذ ما يفيض معه بعد الانتهاء من الأكل ليعطيها لمحتاج

الأغلبية يتركونها – و يقوم المطعم برميها

حتى بعض المطاعم  لا ترضى أن يقوم العاملين فيها بأخذ الفائض

 

المشروع أن تقوم جمعية مثل جمعية البر الخيرية مثلا

بتوفير علب للطعام متنوعة عليها شعار المشروع للمطاعم المشاركة،

يحيث يوضع فيها طعام لشخص واحد أو علب أكبر لشخصين

و علب للشوربة و أخرى للمشروبات

 

و يتم وضع إعلانات و بوسترات في المطعم،

على الباب الرئيسي أو على الطاولة أو داخل قائمة الطعام أو عند الكاشير

لتبين أن المطعم مشارك في المشروع

و توضح عناوين و أرقام جمعيات البر التي تستقبل الفائض

في الإعلان أيضا توضح فكرة المشروع.

 

يقوم الزبون بالطلب من المطعم بوضع فائض الطعام في علبة التبرع،

 ليقوم هو بالتبرع بنفسه للمحتاجين

أو توصيلها لأقرب فرع لجمعية البر

أو يطلب من المطعم القيام بحفظها حتى يأتي مندوب الجمعية لأخذها لمقر الجمعية.

 

العنصر الأساسي في المشروع  هم المتطوعون الموجودون في كل المناطق

 يمرون على المطاعم القريبة من بيوتهم

و يوصلون فائض الأطعمة لأقرب مقر تبرع.

 

ليس بالضرورة أن تكون فروع جمعية البر هي الوحيدة التي تتلقى الفوائض و توزعها على المحتاجين

بل يمكن للجمعيات الخيرية الأخرى – بالتنسيق مع جمعية البر – فعل ذلك أيضا،

 حتى يتم تغطية أكبر عدد من المناطق

و تسهيلا للمتطوعين أو الناس الوصول بالفائض إلى مقر التبرع.

 

مقر التبرع مهئ لحفظ الأطعمة

 و يقوم بالتوزيع على الفقراء المصطفين أمام المقر

أو توصيل الأطعمة لقائمة من الفقراء المعروف احتياجهم للطعام

أو حتى التوصيل إلى مقر التبرع الرئيسي

 

ربما لو وجدت نافذة على غرار خدمة السيارة في المطاعم السريعة

 سيسهل على المتطوعين و الناس توصيل الفائض

بدون بذل أي مجهود و النزول من السيارة!

 

للمشروع موقع عبر الانترنت

عند وجود الفائض لدى المطعم يقوم أحد عمال المطعم

بتسجيل ذلك في الموقع الالكتروني

أو يتصل بأحد الفروع ليقوم المسؤول بالتسجيل عنهم

 

المتطوع يستطيع الدخول إلى الموقع الالكتروني 

ليرى المطاعم التي يتواجد فيها فائض

و خاصة تلك التي تكاثر الفائض فيها و تحتاج إلى من ينقلها لمقر التبرع حالا

يقوم المتطوع بالاتصال على المطعم

لإخبارهم بموعد وصوله

و لكي لا يقوم أكثر من متطوع بالتوجه إلى نفس المطعم

 

أيضا الموقع الانترنتي يوضح مقرات التبرع التي بحاجة ماسة

 لفائض الأطعمة ليتم توجيه أكبر عدد من الأطعمة لها.

 

و بالطبع ليس بالضرورة استعمال الموقع الالكتروني،

يمكنني كمتطوع أن أتصل هاتفيا بمقر التبرع الذي أتعاون معه غالبا

و أنا في طريقي للبيت بعد الانتهاء من سهرة

و أسألهم عن المطاعم التي بها فائض في منطقتي

لأمر عليها .

 

 

علب الطعام يمكن إعادتها للمقر ليتم ارسالها لمصانع إعادة التدوير

 و يدفع لصاحبها مبلغ رمزي مقابل كل مجموعة من العلب.

(عارف عارف احنا في السعودية… بس راح يجي يوم 😉 ) 

Advertisements